إدارة قياس الجودة

زائرنا العزيز ، العضو الغالى
أنت فى موقع محبى واصدقاء للهيئة القومية
موقع الهيئة الرئيسي ( naqaae.org )
مادمت وصلت الى هنا فلا تنسي تسجيل عضويه أو تسجيل دخول إن كنت مسجل من قبل او اضغط اخفاء ان كنت تريد التصفح فقط .
مدير الموقع ( رمضان على ) RER@9.CN
*****************************************
اخى / اختى : العضو الكريم .
نظرا للاقبال المتزايد على طلبات الاشراف على المواضيع والابواب
ونظرا لاتاحة فرصه متعادله بين جميع الاعضاء
قررت ادارة المنتدى ما يلى
1) فتح باب الترشيح لكل الاعضاء لشغل مشرف باب
2) من يريد اضافه باب ويكون مشرف عليه فمن حقه
3) المشرف الذي لا يجدد بياناته مع المنتدى سيكون له درجات اقل من غيره تصل الى الانزار بترك الاشراف .
4) من حق اى عضو يرشح اى عضو اخر ولو لم يتقدم لترشيح نفسه
اخيرا وليس بالاخير سامحونا على التقصير * وان غدا ناظره لقريب
إدارة قياس الجودة

إدارة مصر القديمة التعليمية

تم اعتماد تسعة مدارس (( النيل الثانوية بنات - المشير احمد اسماعيل التجريبية - جيهان السادات الثانويه بنات - النصر التجريبية الاعدادية - مصر للغات الابتدائية والاعداديةالتجريبية - متولى الشعراوي الابتدائية - خالد بن الوليدالاعدادية بنات - المنيل التجريبيةالابتدائية )) وجاري اعتماد اربع مدارس اخري

المواضيع الأخيرة

» حمل الدورة التنشيطية - المراجع الخارجي -باوربوينت
السبت 26 سبتمبر 2015, 8:00 am من طرف إبراهيم محمود

» كيف تصبح اكثر ذكاءا
السبت 06 ديسمبر 2014, 7:29 pm من طرف ahmedfahmy7777

» خريطة نواتج التعلم مادة اللغة العربية الصف الأول الإعدادي
السبت 22 نوفمبر 2014, 4:49 pm من طرف mabrok

» مفهوم الجودة في التعليم .
الخميس 02 أكتوبر 2014, 10:52 pm من طرف abod7611

» خريطة المنهج نواتج التعلم
الجمعة 15 نوفمبر 2013, 2:42 pm من طرف مرفت

» سرقة جميع اجهزة اللابتوب من معمل مدرسة خالد بن الوليد
الجمعة 20 سبتمبر 2013, 9:19 pm من طرف asforatalfasad

» دليل اللامركزية المالية فى التعليم الباب الثانى والباب السادس للعام 2012/2011
الخميس 29 أغسطس 2013, 4:27 pm من طرف mandooo_70

» انبذ الكراهية وعيش لحب الاخرين
الإثنين 12 أغسطس 2013, 1:37 am من طرف نعمه محمد عبد الرحيم جمعه

» التهنئة القلبية بالعيد المبارك
الإثنين 12 أغسطس 2013, 1:26 am من طرف نعمه محمد عبد الرحيم جمعه

» المواقع التعليمية تتنافس فى تقديم (المراجعات) بالصوت والصورة
الخميس 02 مايو 2013, 11:50 pm من طرف فاتن سعيد

» الممارسات الجديدة فى مجال المتعلم للتعليم الاساسى
الجمعة 26 أبريل 2013, 2:59 pm من طرف الطيف الحزين

» فن الحديث الراقى
الأربعاء 02 يناير 2013, 3:30 pm من طرف وسام وجيه

» التعلم النشط
السبت 29 ديسمبر 2012, 7:31 pm من طرف رحاب

» تهنئة قلبية بحلول عيد الاضحى المبارك
الأحد 21 أكتوبر 2012, 5:02 pm من طرف نعمه محمد عبد الرحيم جمعه

» العزاء واجب للاخت العزيزة (برنسيسة 2)
الأحد 21 أكتوبر 2012, 4:57 pm من طرف نعمه محمد عبد الرحيم جمعه

» نموذج افادة لهيئة الاعتماد
الثلاثاء 18 سبتمبر 2012, 9:48 pm من طرف Mr1_Mahmoud

» الجودة فى الإسلام
السبت 15 سبتمبر 2012, 12:04 am من طرف رحاب

» الفرق بين الرؤية والرسالة
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 10:47 pm من طرف رحاب

» اسئلة جديدة ادخل وجاوب؟؟؟
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 9:29 pm من طرف asmaa salim

» "إِنَّ اللهَ لَيُنَادِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ: أَيْنَ جِيرَانِي؟؟؟؟؟
الخميس 02 أغسطس 2012, 12:39 pm من طرف نعمه محمد عبد الرحيم جمعه

سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 116 بتاريخ الإثنين 16 يوليو 2012, 8:16 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 4386 مساهمة في هذا المنتدى في 1648 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 4450 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو رشيد72 فمرحباً به.

انبذ الكراهية وعيش لحب الاخرين

الإثنين 12 أغسطس 2013, 1:37 am من طرف نعمه محمد عبد الرحيم جمعه

]justify]الحب أنقي نعم الله وأعذبها به جئنا ومنه ننتشي وبضياه نهتدي ومع نبضاته كان الحلم وفي أنسه كانت الأمنيات رسالة الله إلي الأرض وهدية الطبيعة إلي نفوسنا أحبوا بعضكم ..أثابكم الله ..أدفئوا شتاءكم …

[ قراءة كاملة ]

(naqaae.org) اضغط هنا


    دورة حياة فيروس

    شاطر
    avatar
    نعمه محمد عبد الرحيم جمعه
    نائب المدير
    نائب المدير

    انثى الثور الحصان
    عدد الرسائل : 1498
    تاريخ الميلاد : 19/05/1954
    العمر : 63
    الموقع : مصر/المنيا
    المزاج : الحمد لله رب العالمين
    السٌّمعَة : 8
    نقاط : 3152
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010

    دورة حياة فيروس

    مُساهمة من طرف نعمه محمد عبد الرحيم جمعه في الإثنين 21 فبراير 2011, 3:50 pm

    دورة حياة فيروس

    بقلم د. أيمن الجندى ٢١/ ٢/ ٢٠١١
    إذا شبهنا الوطن بالجسد الحى، وقلنا إن جهاز المناعة داخله هو ما يحمى الإنسان من الميكروبات المُؤذية، المتواجدة طيلة الوقت حوله، فإن ما يحمى الوطن من المؤامرات الخارجية والمشاكل الداخلية هو العدالة الاجتماعية التى تقوم بعمل جهاز المناعة فى جسد الإنسان. حينما ذهبت العدالة الاجتماعية، انهار جهاز المناعة داخله، وأُصيب الوطن بفيروس خطير، اسمه الفساد.

    الناس على دين ملوكهم، والسمكة تفسد من رأسها. مع طول البقاء فى الحكم، وتركيز السلطات فى يده، وصلاحيات دستورية مطلقة، وكبر الأنجال وتنامى طموحهم، وتقدم سن الرئيس، فقد انعزل مبارك عن واقع الشعب، واختار حياة الترف فى قصوره بشرم الشيخ. وكانت تلك هى بداية دورة حياة الفيروس.

    انتقلت العدوى إلى النخبة الحاكمة التى تصرفت كالعصابات!. فى البدء تم نهب البنوك بقروض لم تُرد، رغم أنها بالمليارات. بعدها استداروا إلى القطاع العام الذى تم تفكيكه وبيعه بأبخس الأسعار. ثم قطعوا أراضى الدولة كجسد حى واقتسموها فيما بينهم، وكدسوا من ورائها مئات المليارات. فتضاعفت أسعار العقارات فى سنوات قليلة عدة مرات. بحيث أصبح الزواج وتكوين أسرة من أصعب ما يكون، الأمر الذى أصاب الأمن الاجتماعى القومى فى الصميم.

    فسدت الطبقة الحاكمة فانتقل الفيروس إلى الطبقة الميسورة التى رأت أمامها واقعاً متردياً فلم تحاول تغييره، بل لعبت بنفس قواعد اللعبة، وأصبح همها أن تأخذ نصيبها من جسد الوطن الحى. وبدأنا نسمع عن شراء الولاء برواتب مليونية. ارتضت هذه النخبة أن تنعزل عن باقى الشعب فى منتجعات ذات أسوار عالية وحراسة مشددة لأول مرة فى تاريخ مصر، بعد أن كانت الأحياء الراقية تتجاور مع الأحياء الشعبية كالزمالك وبولاق.

    ولم يفطن أحد إلى خطورة هذا الفصل، الذى يعنى عملياً تكريس الفصل بين أبناء الوطن الواحد. انتقل الفيروس إلى الطبقة الوسطى التى هى عماد المجتمع. بطريقة مدروسة استطاعوا إفساد الجميع. انتشرت الرشوة والمحسوبية، ورتب الناس أوضاعهم على الفساد. حدثت تغيرات عميقة فى الشخصية المصرية تخالف المألوف من طبيعتها القنوعة الميالة للخير والتسامح ومساندة الآخرين.

    ولم تكن المعضلة فى شظف العيش، فطالما كابد المصريون أياماً صعبة، وغمسوا خبزهم بالرضا، دون أن يستشعروا مرارة الحرمان. والسبب أن العدالة الاجتماعية كانت موجودة وقتها، ولم يكن هنالك ذلك التفاوت الشنيع بين من يملك كل شىء ومن لا يملك أى شىء، وكان الغرم موزعاً على الغنى والفقير. لم يكن الانفتاح قد بدأ بعد، وبدأت معه غواية السلع الملونة، وثقافة الاستهلاك التى غرسوها فى العقل المصرى بلا حدود. فلهثت خلفها الطبقة الوسطى، التى دبت فيها نفس أمراض النخبة، من التقليد الفارغ والتفاخر المريض. لم يعد هناك معنى أو مبرر للعمل الجاد، أو لبناء مصنع، بل شاعت المضاربة والرغبة فى الثراء السريع.

    أتم الفيروس دورته، وأصبح الوطن جسداً مريضاً متداعياً، ثم أدركته رحمة السماء (نستكمل غداً).
    موضوع فى غاية الروعة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 1:44 pm